وقائع مصرية

وقائعى باللغة العربية

عقبال السفينة بدر 1

و أخير ا الحمد الله قد عاد الى ارض الوطن طاقم سفينة  بلو ستار المختطفة الى ارض الوطن بعد اشهر من الاحتجاز من قبل القراصنة الصوماليين

الحمد الله اولا و اخيرا

عودا حميدا

عودا حميدا

لا استطيع ان اشكر الحكومة المصرية  او المخابرات المصرية  مع احترامى الشديد لسببين و  هما  ان المفاوضات اللى استمرت اكثر من شهر كانت اضعف الايمان لان مهمة الحكومة هى حماية المواطنين المصريين و السبب الثانى ان فى سفينة بقالها سنة مختفية فى البحر الاحمر لا أحد يعلم شىء عن مصيرها  الا الله عز و جل

السفينة دى اسمها بدر 1

يا ترى فاكرين السفينة دى !!؟؟

أهالى طافم  السفينة بدر لازم يتحركوا زى اهالى  طاقم السفينة بلو ستار و يفكروا الناس ببدر و طاقمها

فين الاعلام ؟؟

فين نواب الشعب ؟؟

انشا الله يرجعوا سالمين

7 تعليقات »

برجاء الانتباه

اولا كل سنة و انتم طيبين

دى اول فى المدونة فى 2009 اظن

للاسف حرب غزة اضطرتنى انى اركز فى المدونة الانجليزية

عالعموم الموضوع اللى هافتحه موضوع مهم و متعلق بحرب غزة

  من غير مقدمات فى صور بيتم تداولها فى المجموعات البريدية و المنتديات و المدونات على انها صور من حرب غزة 2009 و هى صور من حروب و بلدان اخر

زى صور من العراق و لبنان

زى صور من المجازر ضد المسلمين فى الهند و صور اطفال  جرحى حول العالم

ايوه النوايا كويسة و عظيمة و لكن

نحن نحاول فضح عدو يكره و يحارب الحقيقة اساليبنا يجب ان تعتمد غلى الحقيقة فقط

يجب ان تكون  صورنا و قصصنا حقيقة 100% لتوصيل الرسالة المراد توصيلها

 

2 تعليقان »

هدية بابا حسنى لفاطمة و يحيى

بابا حسنى هو الرئيس محمد حسنى السيد مبارك

و فاطمة و يحيى هما ابناء الصحفى ابراهيم عيسى رئيس تحرير الدستور

و الهدية هى سجن ابيهما فى العيد لانه قال الالهة لا تمرض لا أكثر و لا اقل

ها هو مقال بلال فضل الدى نشر فى الصفحة الاولى لعدد الدستور اليوم

ها هو الرابط لمن يحب قراءته فى موقع الجريدة نفسه

لا قطع الله للرئيس مبارك عادة أبدا و لا أخر له وصول هدية رئاسية أبدا .علمتنا الحياة في ظل عهده المبارك أن حزبه الوطني الحاكم مثل بسكويت الشمعدان دائما يوفي بوعده. الفرق أن الشمعدان زهق من الوفاء بالوعود وتواري بعيدًا عن الأضواء تاركًا صدارة الساحة لأجيال جديدة من البسكويت، بينما الرئيس مبارك مستمر علي كرسي الحكم تنفيذًا لوعده التاريخي الذي نتذكره جميعًا بأنه لن يرشح نفسه مرة تانية، ولم نكن نعلم حينها من تغفيلنا أنه كان يقصد أنه لن يشرح نفسه مرة تانية بل مرة «ساتة».

منذ أعوام سألني العديد من القراء عن سر تأخر وصول هدية الرئيس مبارك للصحفيين بإلغاء حبسهم في قضايا الرأي، وأجبت صادقًا بأن الهدية أكيد لسه بتتلف، طال اللف والدوران ولم أفقد أملي في وصول الهدية المباركة، بل إني كنت كلما ساورتني الشكوك في وصولها بعد حبس صحفي أو جرجرته إلي المحاكم في قضية رأي ونشر وفكر لا في قضية عبارة مقلوبة أو قروض منهوبة أو مخدرات مشروبة أو سياح مخطوفة، كانت تعيدني علي الفور إلي يقيني بالرئيس مبارك مقولة سمير رجب الخالدة «قال فصدق» التي تفتق ذهنه الكبسولي عنها في جاكوزي ما من جاكوزات جريدة «الجمهورية» التي اصطنعها لنفسه. ثم ها هي الأيام يا وعدي علي الأيام تجعلني لا أحتاج لا لشكوكي ولا لعبارة سمير رجب ولا لسمير رجب ذات نفسه، فبعد الحكم في العام الماضي بحبس الأساتذة: إبراهيم عيسي وعادل حمودة وعبد الحليم قنديل ووائل الإبراشي دفعة واحدة ثم الحكم بالأمس بحبس إبراهيم عيسي الذي صار بعد هذا الحكم أكبر من أي لقب وأرفع من أي توصيف، أدركت أننا جميعًا أبناء هذا الوطن المحظوظ فهمنا الهدية غلط، وأن النقيب السابق جلال عارف – صح الله سمعه – نقلها لنا خطئا، وأن الهدية المباركة المقصودة كانت بالتأكيد إلغاء حبس الصحفيين .. فرادي. من الآن ياسادة لن يحبس الصحفيون فرادي ووحدانا بل سيحبسون في جماعات وزرافات حرصا علي وحدة الجماعة الصحفية المحظورة وسعيًا لتمتين أواصر العلاقات الإنسانية التي أثرت عليها شوائب المنافسة الصحفية، وسيرًا في طريق تحقيق الحلم الذي يساور الصحفيين جميعًا بأن يكون لهم عنبر خاص في سجون مبارك، يطلق عليه عنبر الهدية، ويكتب علي بابه بخط أشد جلاء من خط الفقر «لم يُقصف في عهده قلم ولم تُصادر صحيفة».

كان ينبغي أن تصلنا كل هذه المعاني النضرة والنفحات العطرة في أيام رمضان المفترجة التي تحولت في هذا العهد المبارك إلي أيام محتبسة تُفتح فيه أبواب الغلاء والكواء وتُسَنكر أبواب التغيير والإصلاح ويُسلسل فيه الصحفيون مع الشياطين، علي حين أن الشياطين يفك وثاقهم بعد إنقضاء شهر رمضان المبارك، أما الصحفيون الأحرار من أمثال إبراهيم عيسي فلا يفرق معهم انقضاء رمضان المبارك، فرمضان المبارك ينقضي، أما الحكم المبارك فهو يقضي ولاينقضي.

يا أيها السادة البلهاء من أمثالي الذين راهنتم علي أن هذا الوطن يمكن أن يشهد تغييرًا في سياسات حكامه وأفكارهم ومشاعرهم، وأننا يمكن أن نشهد دخلة الإصلاح مع دخلة العيد، ساء ما تحلمون.

ياسادة كان ينبغي علينا جميعًا أن ندرك أن الرئيس مبارك حاكم استثنائي ومختلف وأن سياساته لا تتصدع كما يتصدع جبل المقطم، ودولته لا تلقي بالاً لما كان يأمله ضعاف القلوب بتحويل شهر رمضان إلي شهر للعفو والتسامح والمصالحة والحوار والتفكير المشترك في مستقبل هذا الوطن الذي لن يودي به حكم الرأي الواحد إلا إلي مزيد من التدهور والفقر والتخلف. ياسادة كان ينبغي أن يطلب بعض أصدقائنا الصحفيين من أطفالهم أن يحكوا لهم حكاية «أكلت يوم أكل الثور الأبيض» التي نسوها مؤخرًا عندما تخاذلوا عن ممارسة واجبهم في حماية حرية الصحافة بدعاوي المهنية والموضوعية والحياد الإيجابي وتصوروا أن قضية حبس إبراهيم عيسي قضية شخصية تخص فردًا واحدًا لا مهنة كاملة، فأثبتت لهم الأيام أن النظام المبارك لن يكتفي بحبس رئيس تحرير واحد، لأنه يعتقد أن الشرع محلل له لحد أربعة.

مبارك علي يحيي وفاطمة هدية السيد الرئيس الأب القائد لأبيهما بإدخاله السجن مع دخول العيد.

ومبارك عليكي يا مصر.. وإنتي منورة.. بالحرائق.

3 تعليقات »

تحية واجبة

هى أقل شىء يمكن ان يقدم  لهم الان مقابل الامل و الفرحة ان لازل هناك من يعتمد عليه

شكرا و تحية

و ما نطق عن الهواء من وصفكم من 14 قرن مضى بأنكم خير أجناد الارض

دمتوا و دمت مصر

أفراد من القوات الصاعقة المصرية

أفراد من القوات الصاعقة المصرية

2 تعليقان »

حريق مجلس الشورى

البداية كانت حوالى 6 و ربع مساء بتوقيت القاهرة دخان رمادى كثفى يمكن رايته من شارع النيل فى العجوزة ,افتكرت ان فى

�ريق مجلس الشورى

حريق مجلس الشورى

الزمالك حريق ما

كده بكده انا كنت فى سكتى للزمالك مع خالتى فى سيارتها . فضول ما جعلنا نمشى وراء الدخان اساسا احنا  لم نعلم او نسمع الاخبار بعد عودتنا من العمل

وصلنا لغاية ميدان 26 يوليو و كانت المفأجاة النيران من الناحية التانية و يبدو ان الحريق كان ضخم جدا لدرجة ان تم استدعاء مطافىء و اسعاف الجيزة

من كوبرى قصر النيل افتكرنا انه حريق وراء شبرد

الموضوع شكله كان جامد لما وجدنا طائرات القوات المسلحة الخاصة بالاطفاء فى طريقها للحادث

نزلنا من على الكوبرى لميدان التحرير و علمنا من سواق تاكسى ان الحريق فى المجلس الشعب و الشورى و من ست بتشحت عرفت ان الحريق كان من الساعة 3

النيران و اللهيب واضح من الميدان

المبنى ده من ايام الخديوى اسماعيل تم تدميره

الصور من الحادث هنا

14 تعليق »