وقائع مصرية

وقائعى باللغة العربية

الفارق بين السادات ومبارك

في 7 أكتوبر 2008

مقال أيمن نور فى يوم السادس من أكتوبر 2008 فى جريدة الدستور

سألني قارئ في رسالة وصلتني علي سجني: ما الفارق بين الرئيس السادات والرئيس مبارك؟! وسأحاول الإجابة

الفارق بين السياسي الموهوب بالفطرة والصدفة عندما تصنع سياسيًا!!

الفارق بين المسئول الذي صعد الدرج درجة درجة، والمسئول الذي استعمل المصعد الكهربائي!!

الفارق بين شاب ناضل من أجل الاستقلال طالباً وضابطاً وضابط لم يطلب غير الاستقرار!!

الرئيس السادات صنعته سياسياً المحنة، والرئيس مبارك صنعته سياسياً المنحة التي قدمها له السادات!!

السادات كان ضيفاً مزمناً للسجون والمعتقلات ومبارك أدمن أن يستضيف غيره في السجون والمعتقلات!!

السادات شخصية كاريزمية يقرأ التاريخ ويهوي صناعته، ومبارك يتحسس الجغرافيا وخرائطها!!

السادات «رسام» بارع يرسم مجتمع ألف ليلة المنشود بألوانه الزاهية وصوره المبهجة الحية ويسير به خياله، وخيال الناس ويسعي أن يدرك ولو بعضه في الواقع..

أما مبارك فهو«مصور» أمين للواقع بنواقصه ومراراته.

الرسام يلهم ويلهب الخيال والمشاعر والحماس!! والمصور ينقل ما صنعه غيره!

السادات جرب طعم الظلم من خصومه ورفاقه.. جرب طعم الفقر والاحتياج، والإبعاد فكان رحيماً حتي مع خصومه وإن غضب كان أقرب إلي العدل مع رفاقه حتي في أشد لحظات ظلمه، يرفض الإفقار والإذلال، وإن فعل سرعان ما يتراجع بشيء من الورع.

مبارك لم يجرب أي شيء مما سبق فلا يتسرب لقلبه شعور بالألم أو الندم إذا ما سجن بريئاً، أو اعتقل إنسانًا لسنوات بغير محاكمة، ولا تشغله تفاصيل صغيرة مثل كيف تعيش وتأكل أسرته وأطفاله؟! فمن عاش الظلم دون غيره يشعر بمرارته.

السادات كان مفرطاً في الاهتمام «بتبييض» السجون، والتبييض بلغة السجون تعبير يعني الإفراج عن أكبر أعداد من السجناء يمكن الإفراج عنهم.

ففي عهد السادات أفرج عن معظم التيارات السياسية وأفرج عن العديد من المحكوم عليهم في قضايا جنائية وسياسية لأسباب صحية، أو لتقدم السن، وكان معظم المحكوم عليهم يصدر عفو عام عنهم بثلث المدة في معظم الجرائم وبعضها في نصف المدة.

في عهد الرئيس مبارك لم تسود السجون فقط، بل تضاعفت أعدادها وتزايدت كثافة سكانها وأصبح النزلاء من كل لون وفصيل سياسي تقريبًا دون استثناء.

في عهد الرئيس مبارك أصبح الإفراج الصحي عن السجناء لا يتم إلا بعد أن يسلم المسجون روحه لخالقها!! وتم إلغاء العفو في ثلث المدة وتم تقليل تدريجي في عدد المستفيدين بقرارات العفو التي أصبحت تتعدل بالتقليص وليس بالزيادة!!

الفارق بين الرئيسين هو الفارق بين المدير والوزير أو الرئيس والزعيم أو الإنسان والسلطان.

لكل منهما عيوبه وميزاته.. لكل منهما أخطاؤه وهفواته.. ولكل منهما مواهبه ونواقصه.

وأعظم ميزات السادات ومبارك المشتركة أنهما جعلا كل المصريين الذين اتفقوا أو اختلفوا مع السادات في حياته يحبونه أكثر وأكثر بعد وفاته!!

Advertisements

3 responses to “الفارق بين السادات ومبارك

  1. الصمت كتب:

    روووووووووووعة

  2. ما اسخم من ستي إلا سيدي بحب المثل ده أوي..

    أما عن موضوع التدوينة فلا تعليق 🙂

  3. reda_mohamed كتب:

    ياحاج أيمن لايمكن للانسان ان يعمل مقارنة بين ابليس والملائكة ولكن ممكن نعمل مقارنة بين عبدالناصر والسادت ومقارنة بين شارون و مبارك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: