وقائع مصرية

وقائعى باللغة العربية

دوقة أسكندرية و دوقة أسوان

في 23 أغسطس 2007

يوجد مثل مصرى عامى يجب ان أذكره و هو

“يا قاعدين يكفيكوا شر الجايين ”

و لا حاجة لى فى شرح معنى لان حتى غير المصريين سيفهمونه و هى طايرة

عندما تكون مدمن تدون مثلى و يوجد لديك مدونة فى معظم و اشهر خدمات التدوين العالمية ستجد من وقت الى اخر تعليقات غريبة من تعليقات عنصرية الى سافلة الى مجنونة الى غريبة


من كام يوم بعد ما رجعت من الساحل الشمالى وجدت ان عندى تعليقات غريبة جدا فى مدونتى فى خدمة فوكس “ممتازة بالفعل” و هما كانا تعليقان على صورتين  لملك مصر السابق الراحل فاروق الاول واحدة مع عائلته فى المنفى فى كابرى ايوه هى دى

King Farouk and family in exile

و ده التعليق اللى كان عليها

و دى مع عشيقته التى تدعى انها زوجته ايرما “مش الست دى شبه رانيا فريد شوقى برده”

3270703

و

ده التعليق اللى كان عليها

 و كما قرأتم التعليقان فهما لمرأة تدعى انها بنت الملك فاروق من اميرة ايطالية سنة 1957 بعد زواجهم 1956 “اساسا الاميرة دى ماتت من سنة 1944 الا انها تلك السيدة بتحكى قصة زى قصة انستازيا على الطريقة الايطالية!!”

المشكلة ان السيدة مصرة على هذا بل انها وقعت التعليقان بلقب ملكى امبراطورى “لا ادرى ازى جمعت بين الملكى و الامبراطورى فلا تسألونى !!؟؟”

“صاحبة السمو الملكى و الامبراطورى دوقة اسكندرية ليلا فؤاد “

دوقة اسكندرية يا خبر ابيض

من اعطها اللقب و ما داخل عروس البحر الابيض المتوسط بها

ده حتى بنات فاروق لم يكن لهن القاب ماعدا الاميرات فى عهد الملكية  اساسا اللقب ده مش موجود تاريخا فى اسرة محمد على

ده غير الحقيقة المرة و هى ان الملك فؤاد الاول وضع قانون يجعل ابناء المصرية فقط هم من لديهم التمتع بالامتيازات الملكية و يكفى ان الملك فاروق عنده اخت غير شقيقة من الاميرة شويكار التركية  و يقال ان بولى صديقه الايطالى هو اخ عير شقيق و هذا كان فى فترة و عهد الملكية طبعا ده غير الديانة “بلاش دلوقتى لاحسن الجو مش ناقص”

اما الان فنحن نعتبر فى عهد الجمهورية الرابعة و داخلين على الخمسة انشا الله و قد تم الغاء الالقاب من اساسه فى بداية عهد الثورة

فما حكاية تلك الدوقة ؟؟

السيدة تركت عنوان موقعها الرسمى و هكذا قامت بزياة موقعها المتواضع جدا لاكتشف انها عارضة ازياء سابقة تعيش فى استراليا حلم الملكية

الموقع يوجد به جزء عن العائلة محمد على و طبعا لا يخف عليكم ان امة الله من هواة جمع صور تلك الحقبة من الزمن لذلك كان من السهل معرفة ان كل الصور المتعلقة بفاروق و عائلته مأخوذة من الانترنت من مواقع مثل موقع الملكة ناريمان الرسمى الله يرحمها و موقع القصور الرئيسية و يكفى ان فى صورة السيدة بتدعى انها لابناء الملك فاروق فى حين انها لأخواته!! طبعا اللى فارسنى وعلى سيرة الفرس انها بتقول على شاه ايران انكل “عمو” !!!؟؟

طبعا من غير تفكير لا يوجد سوى تفسير واحد هو ان تلك المرأة مدعية كذابة و لكن بسبب ايمانى بسماع وجهة نظر ثانية ارسلت لها بريد الكترونى على العنوان الموجود فى الموقع ممتضمنا اسئلة بسيطة اى انسان عاقل ممكن يسألها خاصة لما الانسان على دراية جيدة بتاريخ الاسرة المالكة

و فى اقل من اربع و عشرين ساعة ات الرد العاصف من فيكونت اسكندرية “دى مش دوقة اسكندرية” ده فى الفيكونت كمان و صاحبتكم يبدو ضربت على وتر حساس و يكفى ان الرجل شكك فى مصريتى و الدليل ان نطاق البريد الالكترونى اللى ارسلت الرسالة منه تابع لانجلترا

و قد صدمت عندما علمت ان الدوقة لن تقرأ رسالتى !!

Dear Mrs
To begin I do not of a Mrs Liala but I do know of a Princess Liala.  The Royal Council and I do know who SHE is but we do not know who you are and if you are at all legitimate.  You might want to correct your email address as it suggests that you live in the UK not EGYPT.
The Council and I wish not to waste any of our precious time regarding Princess Liala or about any correspondence.  I will not forward this email to Princess Liala and any more emails suggested from you will be overlooked if not deleted.  Private contracts and any specific type of documents are Princess Liala’s concern as well as the Royal Councils, not to be shown to the public for interests sake…
His Excellency

Viscount Anthony

of Alexandria

House of Fuad

المصيبة فى صور فرح تلك السيدة وجدت امراة لها لقب دوقة اسوان!!؟؟

لن اسأل و اقول فين عائلة الملك فاروق لان هذه العائلة خاصة ابناء الملك عانوا بما فيه الكفاية و لكن على الاقل يجب ان يوقف احد هذا الاستخدام لاسم الملك فاروق و عائلته

خاصة ان هذا يتعلق بتاريخ مصر

السؤال الاهم

هى فين السفارة المصرية فى استراليا من الالقاب اللى قاعدة تتوزع اشى دوقة اسكندرية و اشى دوقة اسوان و كونت دى مونت سوهاج !!

Advertisements

4 responses to “دوقة أسكندرية و دوقة أسوان

  1. دودى كتب:

    والله انت بنت جادعة يا زنوبيا.فعلا دى حاجة تموت من الضحكزأول مرة أعرف أن طنطا لها دوقة.ولسة ياما حنشوف

  2. دودى كتب:

    والله انت بنت جادعة يا زنوبيا.فعلا دى حاجة تموت من الضحك أول مرة أعرف أن طنطا لها دوقة.ولسة ياما حنشوف

  3. مصطفى السيد كتب:

    انا شفت موقع سمو الدوقة ليلى من فترة وفرحت جدا لما شفته واتحسرت على حالنا هنا فى مصر
    يا جماعة الموقع دى نتيجة طبيعية لاتاحة الفرصة لنزلاء مستشفيات الامراض العقلية انهم يستعملو ا اجهزة الكمبيوتر وخدمات الانترنت ولو كان النظام ده موجود عندنا بدل البهدلة اللى فى السراية الصفرا كنا شفنا مواقع كتير لدوقات وقياصرة واكاسرة كمان بالمناسبة اكيد رسالتك دى اثرت سلبيا فى خطة علاج المسكينة

  4. zeinobia كتب:

    يا مصطفى المشكلة انها مش مجنونة و لكن نصابة بالدرجة الاولى عالفمرة الست دى دلوقتى عايشة اسوا اوقاتها لان الملكيين الجدد فاقوا لها طبعا انا كنت ارحم !!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: