وقائع مصرية

وقائعى باللغة العربية

الخيانة من أمنية البارودى الى عصام العطار

في 29 يوليو 2007

يروى و الله العالم و العهد على الصحفيين و الكتاب والناس الدين عاشوا حقبة الاربعينات  فى القرن الماضى  ان أمينة البارودى حفيدة رب السيف و القلم الشاعر المصرى العظيم محمود سامى البارودى كانت تعمل لحساب المخابرات الالمانية فى اثناء الحرب العالمية الثانية

و كانت  صاحبة الجمال المصرى الاخاذ تسمى بالارنبة السوداء

كانت تتجسس على الجيش البريطانى لا ادرى بدافع وطنى ام  المال  ام الحب لا أعلم و لكن اعلم انها من جندت الاميرة الدرزية امال الاطرش الشهيرة فى مصر و العالم العربى بأسم و صفة المطربة اسهمان ذات  الجمال و الصوت الرائعان

كانت هناك احاديث حول علاقاتها مع جنرلات الجيش البريطانى كلام لا احب ان اخوض فيه فيها علاقات كانت لا تصح للمرأة مصرية مها كان انتمائها الدينى او الفكرى ان تخوض فيها فما باللك بحفيدة احدى ابطال ثورة عرابى و من وقف ضد الغزو البريطانى لمصر و نفى الى خارجها بسبب مواقفه

ربما تكون اشاعات و لكن دائما جدتى تتحدث عنها بأسلوب سلبى  

ليس لانها عملت لحساب المخابرات الالمانية فى هذا الوقت بالعكس الشعب المصرى كان يؤيد المانيا النازية عنادا فى بريطانيا و يكفى ان بريطانيا اصدرت وثاثق سرية بعد مرور خمسين عام تؤكد ان الملك فاروق رحمه الله كان عميلا للمخابرات الألمانية و يكفيه ان احضر بعد 1948 جنرال نازى ليقوم بتطوير الجيش المصرى على ايه الحال  الرفض المصرى الذى ذهب الى اسقاطها من ذاكرة الشعبية لأمينة البارودى كان لاستخدامها الجنس للحصول على غايتها على حد ما اشيع فى مصر

حفيدة رب السيف و القلم كانت نهايتها مثلا يضرب لتحذير من كل من ارد الحياة بتلك الطريقة سرطان نادر فى العظام “سلاما قوما من ربى الرحيم” نهاية  مؤلمة وحيدة ماتت تلك السيدة وحيدة و لكن ينسى البعض ان فى احيان كثير يكون المرض و الالم رحمة للانسان تذهب السيئات

رحم الله امنية البارودى هى و جدها العظيم الذى تذكرته و تذكرتها عندما قرأت حول الجاسوس المصرى عصام العطار الذى سجن  لتهمة التجسس لحساب دولة معادية و هى اسرائيل بالطبع

 لقد فوجأت بان هذا الجاسوس الذى اعترف بارتداده عن الاسلام و بشذوذه الجنسى و اقامة علاقة مثلية محرمة مع ضابط الموساد”دانيال ليفى” الذى جنده هو حفيد الشيخ العلامة “حسن العطار” رحمه الله

و الذى لا يعرف الشيخ حسن العطار فهورائد من رواد مصر الحديثة و اول من نادى بأصلاح الازهر الشريف فى القرن 19 لمواكبة العصر و يكفيه ان من اعز اصدقائه المؤرخ الشهيرعبد الرحمن الجبرتى  و من تلاميذه الشيخ رفاعة الطهطاوى

كان رحمه الله اول من نادى باصلاح الازهر و دراسة العلوم الدنيوية مثل الطب و الهندسة و الحساب و نادى بالاجتهاد فى العلوم الدينية لا يجب ان نقف عند ما تركه السلف بدون تفكير

لمزيد من معلومات عن هذا الرجل العظيم اضغط هنا 

و هنا ايضا

و لا احد بتذكر هذا الرجل العظيم للاسف ,لقد سقط اسمه من الذاكرة الوطنية فلا اتذكر ان قرات اسمه فى كتب التاريخ اثناء الدراسة

للاسف لاول مرة اقرا و ابحث عنه بعدما ورد ان حفيده قبض عليه بتهمة التجسس

شىء يدعو للاسف و لكن كما يقول المثل المصرى

“يخلق من ضهر العالم فاسد و من الفاسد عالم”

 عصام العطار جاسوس الشاذ يكره هذا البلد و سنينه و ضمر له الشر بتجنيد العرب والمصريين لحساب الموساد

لن اتحدث عن ارتداده لان المسيحية التى انتمى اليها بعد ذلك لا تدعو الى الكذب و الخداع و التجسس على الوطن لحساب الاعداء فهو انسان بلا دين او وطن

عصام العطار هو حفيد الشيخ الجليل حسن العطار رحمه الله

و عالرغم من عائلة العطار قد قررت ان تتبرىء منه بعد ان ثبتت التهم المنسوبة الية و اغلب الامر تم التبرىء منه بعدما نشرت الجرائد الرسمية من الاهرام و الاخبار عن ارتداده و شذوذه فى الصفحة الاولى الا للاسف بعض من الناس سيتذكرون ان حفيد واحد من صناع مصر الحديثة كان جاسوسا لأسرائيل كما تذكروا ان حفيدة محمود سامى البارودى كانت جاسوسة للالمان

Advertisements

6 responses to “الخيانة من أمنية البارودى الى عصام العطار

  1. fadwa yakout كتب:

    إذا أردت الاستشهاد بآية من آيات الذكر الحكيم فعليك تحري الدقة في نقل نصه لألا تكتسب ذنبا في تحريف كلام البارئ سبحانه وتعالى حيث يقول في الآية 58 من سورة يس “سلام قولا من رب رحيم” صدق الله العظيم وليس ماذكرت أعلاه

  2. asmahan كتب:

    god bless you fadwa yakhout.

  3. الاستاذ صاحب المقال في بداية حديثه يقول (روى و الله العالم و العهد على الصحفيين و الكتاب والناس الدين عاشوا حقبة الاربعينات فى القرن الماضى) بعد ذلك يكمل الحديث وكل مايرى بقية الكلام يشمئز منه ولهذه الجرائم البشعه والمخله لذلك كان عليه الا يكتب هذه المقوله في بداية الحديث لانه لم يكتشف حقيقه وانما يرود لكلام سمعه مثلما ذكر في بداية حديثه.مثل هذه الامور ليس فيها نشر الكلام لانه يكون مثل القذف بالزنا يجب ان يكون عليه البرهان التام . اخيرا اود ان هولاء الذين تتحدث عنهم اناس الان بين ايدي الله عز وجل اي (مئاواهم وملجهم الى الله عز وجل) فان الله تعالى قد سترهم في حياتهم فلا تاتي انت وتفضحهم وهم بين يدي الله عزو وجل هذا على اعتبار انهم كما تحدث وعلى حقيقة روايتك التي لست انت متاكد منها وانما انت مجرد ناشر اخيرا اللهم استرنا في الدنيا وفي الاخره وفي الحياه وقبل الممات

  4. youssry Mahmoud كتب:

    والله اذا كان صحيح أن المرحومة أمينة البارودي كانت تتجسس على الأنجليز لحساب الألمان فهذا شئ يجعلها في نظري بطلة لأن الأنجليز كانوا محتلين مصر ووروا المصريين الويل. أما عن علاقاتها فأعتقد أنك لايحق أن تتكلم عنها بسوء لأنها عندما كانت هي على قيد الحياة لم تكن أنت قد ولدت بعد , أما عن كلام جدتك فهو مجرد رأي وليس حقائق , وهناك ملاحظة أخيرة , هل هذه هي الصورة الوحيدة اللي قدرت أنك تحصل عليها للسيدة أمينة البارودي؟ حتى الصورة غير واضحة.

  5. منى كتب:

    كان لا يصح ذكر هذا الكلام الفارغ بدون تأكد فأمينة البارودي كانت من ارقى سيدات المجتمع المصري وقتها وشهرتها بالجمال والأناقة لا يعيبها وليس معناه انها ساقطة كما تدعي فالعمل مع الألمان لم يكن خيانة وقتها. عزيز باشا المصري والملك والسادات وحكمت فهمي واسمهان كلهم عملوا مع الألمان ضد الانجليز واول مرة اسمع هذا الكلام القذر عن سيدة فاضلة فالأرستقراطية المصرية في هذا الوقت كانت تتسم بالأخلاق والوطنية وليس كما كانت تصور بعد ثورة يوليو. عيب تجريح عائلة كريمة وشخصية بين ايادي الله الآن

  6. youssry Mahmoud كتب:

    كلامك منطقي ومعقول ورد في الصميم على كاتب المقال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: